السيدة ودير الأنبا شنودة ؟

كتب علي رق مساحته 5,24 ×5,29 سنتيمتر ومحفوظ في المكتبة الوطنية النمساوية "صيغة " رسالة قبطية المترجم من اللغة القبطية الي اللغة الألمانية يقول أن أحد " الطلاب " قد قام بكتابتها عندما كان يقوم بالتدريب علي الكتابة باللغة القبطية  ،  وهو ما لا نعتقده لأن  محتوي الرسالة يتنافي مع ذلك أذ أن مضمون الرساله ليس من النوع الذي يحتاجه الناس بشكل متكرر في حياتهم اليومية، ثم أن الخطاب  مكتوب علي الرق أي جلد الحيوان وهو أغلي أنواع المواد الكتابية علي الأطلاق وقد كان يستخدم فقط في كتابة الوثائق النهائية الهامة جدا مثل النصوص الكنيسة وعقود البيع والشراء للأشياء الغالية الثمن  أما الواجبات المدرسية فقد كانت تكتب  علي قطع شقف الفخار أو علي الواح الشمع أو أوراق البردي وحتي هذه كانت فقط  للقادرين ماديًا.

 

ترجمة النص

يا أيها السيد المسيح الهنا الحقيقي .

في الحق  والكمال .

هو يبارك ويحرس حياة تقيتنا و محبوبتنا  أختنا المستعدة للتضحية  علي الدوام

السيد هو نفسه يعرف أسمها لأنها أحتملت القلق من أجل هذا الكتاب بالرغم من  كل متاعبها الأخري

هي سلمته في المكان في دير أبينا النبي الأنبا شنودة الذي هو في جبل أتريب

هي اردات أن يصلوا من أجل خلاص نفسها  حتي يرحمها اله الخير  برحمته الكبيرة   في يوم عودتها لبيتها .

آمين .

وهذا ما يجب أن يحدث .

تعليق

علينا أن نلاحظ أن الخطاب قد كتب في القرن الحادي عشر الميلادي ؟

الخطاب الصغير يثير كم هائل من الأسئلة التي يمكن التخمين بالأجابة عليها

ماذا تفعل سيدة في دير  للرجال مثل دير الأنبا شنودة ؟ السيدة لم تذهب هناك بغرض الزيارة والتبرك لكن لسبب مهم وعلي درجة كبيرة من الخطورة ؟

نحن نعتقد أن عدم ذكر أسم  السيدة الشجاعة في الخطاب  غرضه هو حمايتها  من تعقب السلطات لها أو قد يكون كعادة الأقباط في نكران الذات  كذلك لم يذكر محتوي "الكتاب" الذي

عانت السيدة الكثير من المصاعب من أجل توصيله لرهبان دير الأنبا شنودة . هل كان محتوي الكتاب ديني تمنعه السلطات أم محتوي ثوري تتعقبه السلطات   ؟ هل كانت السيدة مشتركة في

ثورة ضد السلطات أو قائدة ؟ هل قامت الأديرة بأخفاء الهاربين من بطش السلطات وهذه السيدة ماهي ألا واحدة منهم ؟ الخطاب ملئ بالأخطاء الأملائية التي لا تتناسب ابدا مع الخط الأنيق

المكتوب به هل كتبت هذه الأخطاء بغرض التمويه في حالة وقوعه في يد السلطات بأعتباره مجرد صيغة نص الغرض منها التدريب ؟

الجزء الأول من الخطاب يبدو وكأنه صلاة عادية جدأ يا أيها السيد المسيح الهنا الحقيقي .

في الحق  والكمال . هل هذا مجرد  دعاء في بداية خطاب أم  أعتراف بالوهية السيد المسيح في وقت يطلب فيه المؤمنين نكران الوهيته ؟ وكلمة الكمال تعني في الواقع المتمم النهائي .

المترجم  للألمانية يميل الي أن المعاناة التي كانت تعانيها السيدة هي معاناة جسدية أو روحية .