د‏.‏سناء‏ ‏بطرس‏ ‏أبرز‏ ‏عالمة‏ ‏أفريقية‏ ‏لعام ‏2009‏


غياب‏ ‏التمويل‏ ‏أكبر‏ ‏مشكلة‏ ‏تواجه‏ ‏الأبحاث‏ ‏العلمية‏ ‏في‏ ‏مصر أجرت‏ ‏الحوار‏:‏ليليان‏ ‏نبيل


عشقت‏ ‏البحث‏ ‏العلمي‏,‏فمنذ‏ ‏أن‏ ‏تخرجت‏ ‏في‏ ‏كلية‏ ‏طب‏ ‏القصر‏ ‏العيني‏ ‏عام‏1972 ‏بتقدير‏ ‏جيد‏ ‏جدا‏ ‏لم‏ ‏تتوان‏ ‏لحظة‏ ‏عن‏ ‏أداء‏ ‏رسالتها‏ ‏العلمية‏,‏فعكفت‏ ‏علي‏ ‏استكمال‏ ‏دراستها‏ ‏لتحصل‏ ‏علي‏ الماجستير‏ ‏عام‏ 1976 ‏بتقدير‏ ‏امتياز‏ ‏عن‏ ‏موضوععلم‏ ‏الأدوية‏ ‏والعلاجثم‏ ‏الدكتوراه‏ ‏عام‏1980 ‏حول علاقة‏ ‏العقاقير‏ ‏بالجهاز‏ ‏المناعي‏ ‏وجاء‏ ‏قرار‏ ‏لجنة‏ ‏الممتحنين‏ ‏أن‏ ‏تطبع‏ ‏الرسالة‏ ‏علي‏ ‏نفقة‏ ‏الجامعة‏ ‏وتوزع‏ ‏علي‏ ‏مستوي‏ ‏العالم‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏تدرجت‏ ‏في‏ ‏المناصب‏ ‏لتحصل‏ ‏علي‏ ‏درجة‏ ‏أستاذ‏ ‏مساعد‏ ‏عام‏1985 ‏ثم‏ ‏أستاذ‏ ‏عام‏1990 ‏لتبدأ‏ ‏مشوارها‏ ‏العلمي‏ ‏كأستاذ‏ ‏الفارماكولوجي ‏(‏علم‏ ‏الأدوية‏ ‏والعلاج‏) ‏بمعهد‏ ‏تيودور‏ ‏بلهارس للأبحاث‏ ‏التابع‏ ‏لوزارة‏ ‏التعليم‏ ‏العالي‏ ‏والبحث‏ ‏العلمي‏, ‏والمتخصص‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏مكافحة‏ ‏الأمراض‏ ‏المتوطنة‏ ‏والمزمنة‏ ‏كمرض‏ ‏البلهارسيا‏ ‏ومن‏ ‏ثم‏ ‏تفشي‏ ‏الالتهاب‏ ‏الكبدي‏ ‏الوبائي‏...‏إنها‏ ‏الدكتورة‏ ‏سناء‏ ‏بطرس‏ ‏التي‏ ‏سعينا‏ ‏للالتقاء‏ ‏بها‏ ‏بعد‏ ‏فوزها‏ ‏في‏ ‏مسابقة‏ ‏الاتحاد‏ ‏الأفريقي‏ ‏واختيارها‏ ‏كأبرز‏ ‏عالمة‏ ‏أفريقية‏ ‏لعام‏2009 ‏فكان‏ ‏لنا‏ ‏معها‏ ‏هذا‏ ‏الحوار‏...‏
‏*‏تم‏ ‏اختيارك‏ ‏أبرز‏ ‏عالمة‏ ‏مصرية‏ ‏لعام‏2009 ‏من‏ ‏قبل‏ ‏الاتحاد‏ ‏الأفريقي‏ ‏فكيف‏ ‏تمت‏ ‏عملية‏ ‏الاختيار؟
‏**‏أعلن‏ ‏الاتحاد‏ ‏الأفريقي‏ ‏لأول‏ ‏مرة‏ ‏عن‏ ‏طرحه‏ ‏لمسابقة‏ ‏خاصة‏ ‏بالمرأة‏ ‏ودورها‏ ‏في‏ ‏القطاعات‏ ‏المختلفة‏ ‏داخل‏ ‏قارة‏ ‏أفريقيا‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏تتقدم‏ ‏المتسابقة‏ ‏بكامل‏ ‏الأبحاث‏ ‏المعدة‏ ‏ونسخة‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏بحث‏ ‏تم‏ ‏نشره‏ ‏وما‏ ‏يثبت‏ ‏ذلك‏ ‏وبعض‏ ‏التفاصيل‏ ‏علي‏ ‏المستوي‏ ‏العلمي‏ ‏للمجلة‏ ‏ومدي‏ ‏صقلها‏ ‏في‏ ‏الأوساط‏ ‏البحثية‏ ‏مع‏ ‏الإنجازات‏ ‏التي‏ ‏حققتها‏ ‏الباحثة‏ ‏لخدمة‏ ‏مجتمعها‏.‏
ومن‏ ‏هنا‏ ‏تقدمت‏ ‏بأكثر‏ ‏من50‏  ‏بحثا‏ ‏وما‏ ‏يفيد‏ ‏بنشرهما‏ ‏في‏ ‏مجلات‏ ‏دولية‏ ‏علمية‏ ‏والإنجازات‏ ‏التي‏ ‏قمت‏ ‏بتحقيقها‏ ‏علي‏ ‏المستويين‏ ‏الإداري‏ ‏والعلمي‏ ‏من‏ ‏تطوير‏ ‏المعهد‏ ‏وتزويد‏ ‏المكتبة‏ ‏بشبكة‏ ‏كمبيوتر‏,‏أيضا‏ ‏تشكيل‏ ‏لجنة‏ ‏مختصة‏ ‏بأخلاقيات‏ ‏البحث‏ ‏داخل‏ ‏المعهد‏ ‏لإرساء‏ ‏القواعد‏ ‏المنظمة‏ ‏لإجراء‏ ‏البحوث‏ ‏علي‏ ‏البشر‏,‏فمن‏ ‏غير‏ ‏المعقول‏ ‏تجريب‏ ‏عقار‏ ‏علي‏ ‏شخص‏ ‏ما‏ ‏وإخضاعه‏ ‏للتجربة‏ ‏دون‏ ‏معرفة‏ ‏أضراره‏ ‏من‏ ‏عدمها‏,‏ولذلك‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يعلم‏ ‏المريض‏ ‏بأصل‏ ‏التجربة‏ ‏مع‏ ‏إعطائه‏ ‏الحق‏ ‏في‏ ‏الرفض‏ ‏والانسحاب‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏وقت‏ ‏كذلك‏ ‏الحال‏ ‏علي‏ ‏حيوانات‏ ‏التجارب‏ ‏فلها‏ ‏الحق‏ ‏في‏ ‏الإعاشة‏ ‏الملائمة‏ ‏مع‏ ‏عدم‏ ‏إشعارها‏ ‏بأي‏ ‏ألم‏.‏هذا‏ ‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏أبحاثي‏ ‏العلمية‏ ‏وما‏ ‏يفيد‏ ‏مرضي‏ ‏البلهارسيا‏ ‏والالتهاب‏ ‏الكبدي‏ ‏الوبائي‏.‏
‏*‏ماذا‏ ‏عن‏ ‏شعورك‏ ‏بالجائزة؟
‏**‏رغم‏ ‏حصولي‏ ‏علي‏ ‏جوائز‏ ‏عديدة‏ ‏مثل‏ ‏جائزة‏ ‏الدولة‏ ‏التشجيعية‏ ‏عام‏1997 ‏ودرع‏ ‏نقابة‏ ‏الأطباء‏ ‏عام‏1998 ‏وجائزة‏ ‏منظمة‏ ‏المرأة‏ ‏العربية‏ ‏للعلوم‏ ‏والتكنولوجيا‏ ‏عام‏2008 ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏لجائزة‏ ‏الاتحاد‏ ‏الأفريقي‏ ‏وقعا‏ ‏خاصا‏ ‏بالنسبة‏ ‏لي‏ ‏لكونها‏ ‏تكريما‏ ‏لما‏ ‏بذلته‏ ‏عبر‏ ‏سنوات‏ ‏تم‏ ‏فيها‏ ‏اختياري‏ ‏كأبرز‏ ‏عالمة‏ ‏مصرية‏ ‏علي‏ ‏مستوي‏ ‏شمال‏ ‏أفريقيا‏ ‏بأكملها‏ ‏وهو‏ ‏ما‏ ‏أسعدني‏ ‏كثيرا‏.‏
‏*‏مجال‏ ‏البحث‏ ‏العلمي‏ ‏طريق‏ ‏غيرهين‏,‏فما‏ ‏الصعوبات‏ ‏التي‏ ‏تواجهينها‏ ‏وكيفية‏ ‏التغلب‏ ‏عليها؟
‏**‏بالطبع‏ ‏لكل‏ ‏مجال‏ ‏مشاكله‏ ‏وثغراته‏ ‏ولكن‏ ‏ما‏ ‏نلمسه‏ ‏هو‏ ‏صعوبة‏ ‏إتاحة‏ ‏التمويل‏ ‏اللازم‏ ‏لتدعيم‏ ‏أبحاثنا‏ ‏سواء‏ ‏كانت‏ ‏من‏ ‏أجهزة‏ ‏أو‏ ‏مواد‏ ‏كيماوية‏ ‏أو‏ ‏حيوانات‏ ‏تجارب‏,‏ولكنني‏ ‏سعيت‏ ‏بأن‏ ‏لا‏ ‏أعتمد‏ ‏علي‏ ‏تمويل‏ ‏الدولة‏ ‏فقط‏ ‏وأن‏ ‏أحصل‏ ‏علي‏ ‏تمويل‏ ‏خارجي‏ ‏من‏ ‏الاتحاد‏ ‏الأوربي‏ ‏وهيئة‏ ‏المعونة‏ ‏الأمريكية‏ ‏ومعهد‏ ‏الصحة‏ ‏الأمريكية‏-‏نظرا‏ ‏لسمعة‏ ‏المعهد‏ ‏الطيبة‏ ‏وما‏ ‏لديه‏ ‏من‏ ‏إمكانيات‏ ‏بشرية‏ ‏وتقنيات‏ ‏علمية‏ ‏وذلك‏-‏لتنفيذ‏ ‏عدة‏ ‏مشروعات‏ ‏بحثية‏ ‏حول‏ ‏مرض‏ ‏البلهارسيا‏-‏بالتعاون‏ ‏مع‏ ‏فريق‏ ‏بحثي‏ ‏بالمعهد‏-‏لما‏ ‏رصدته‏ ‏الإحصائيات‏ ‏بأن‏200‏مليون‏ ‏شخص‏ ‏علي‏ ‏مستوي‏ ‏العالم‏ ‏مصابون‏ ‏بالمرض‏ ‏ونسبة‏ 85% ‏منهم‏ ‏داخل‏ ‏القارة‏ ‏الأفريقية‏ ‏وهو‏ ‏بالطبع‏ ‏ما‏ ‏يمثل‏ ‏مشكلة‏ ‏صحية‏ ‏خطيرة‏ ‏تستوجب‏ ‏معها‏ ‏تنفيذ‏ ‏برنامج‏ ‏قومي‏ ‏للقضاء‏ ‏عليها‏.‏
‏*‏وفيما‏ ‏استثمر‏ ‏التمويل؟
‏**‏وجهنا‏ ‏أوجه‏ ‏الإنفاق‏ ‏علي‏ ‏إعداد‏ ‏بحوث‏ ‏تتناول‏ ‏كيفية‏ ‏الوقاية‏ ‏من‏ ‏مرض‏ ‏البلهارسيا‏,‏كما‏ ‏أجرينا‏ ‏دراسات‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏العقاقير‏ ‏المستخدمة‏ ‏لعلاج‏ ‏مرضي‏ ‏الالتهاب‏ ‏الكبدي‏ ‏الوبائي وكيفية‏ ‏استحداث‏ ‏نظم‏ ‏علاجية‏ ‏جديدة‏ ‏بعد‏ ‏إثارة‏ ‏الجدل‏ ‏حول‏ ‏عقارالحبة‏ ‏الصفراءومشكلة‏ ‏صرفها‏ ‏لكافة‏ ‏الحالات‏ ‏المصابة‏ ‏علي‏ ‏حد‏ ‏سواء‏ ‏دون‏ ‏النظر‏ ‏لما‏ ‏يحدثه‏ ‏من‏ ‏تأثيرات‏ ‏سلبية‏ ‏علي‏ ‏صحة‏ ‏المريض‏ ‏وما‏ ‏توصلنا‏ ‏إليه‏ ‏بالدراسات‏ ‏أن الحبة‏ ‏الصفراءما هي‏ ‏إلا‏ ‏علاج‏ ‏مؤقت‏ ‏ليس‏ ‏به‏ ‏أي‏ ‏فائدة‏ ‏من‏ ‏تغيير‏ ‏وظائف‏ ‏الكبد‏ ‏وإنما‏ ‏تحمله‏ ‏حملا‏ ‏زائدا‏ ‏عن‏ ‏طاقته‏ ‏بلا‏ ‏جدوي‏.‏
وجار‏ ‏حاليا‏ ‏إعداد‏ ‏دراسات‏ ‏تتحقق‏ ‏من‏ ‏خلالها‏ ‏إمكانية‏ ‏إحداث الحبة‏ ‏الصفراء تغييرات‏ ‏غير‏ ‏مرغوبة‏ ‏علي‏ ‏صحة‏ ‏المريض‏ ‏من‏ ‏عدمه‏ ‏كإصابته‏ ‏بأمراض‏ ‏سرطانية‏,‏المشكلة‏ ‏للأسف‏ ‏تكمن‏ ‏في‏ ‏عدم‏ ‏وصول‏ ‏العلاج‏ ‏الأساسي‏ ‏وهو‏ ‏ما‏ ‏يسمي بالإنترفيرونوريبافيرين للفئات‏ ‏المستهدفة‏ ‏لذلك‏ ‏يلجأون‏ ‏للعقار‏ ‏الصيني‏.‏


‏*‏للبحث‏ ‏العلمي‏ ‏قيمة‏ ‏تجعلنا‏ ‏نكتشف‏ ‏الحقائق‏ ‏لنقف‏ ‏علي‏ ‏أرض‏ ‏صلبة‏...‏ولكن‏ ‏هل‏ ‏تطبيق‏ ‏تلك‏ ‏الدراسات‏ ‏علي‏ ‏أرض‏ ‏الواقع‏ ‏أو‏ ‏تظل‏ ‏مجرد‏ ‏أبحاث‏ ‏حبيسة‏ ‏الأدراج؟
‏**‏لكل‏ ‏دراسة‏ ‏توصيات‏ ‏وبتوافر‏ ‏التمويل‏ ‏يمكن‏ ‏استكمال‏ ‏ما‏ ‏خلصت‏ ‏إليه‏ ‏أي‏ ‏دراسة‏ ‏علمية‏ ‏كما‏ ‏يمكن‏ ‏لباحث‏ ‏آخر‏ ‏الاستفادة‏ ‏من‏ ‏تلك‏ ‏النتائج‏ ‏والبحث‏ ‏فيما‏ ‏وراءها‏ ‏لإفادة‏ ‏المجتمع‏,‏وفي‏ ‏اعتقادي‏ ‏أن‏ ‏الدراسات‏ ‏الحيوية‏ ‏التي‏ ‏تمس‏ ‏حياة‏ ‏المواطنين‏ ‏لايستهان‏ ‏بها‏ ‏وإنما‏ ‏تؤخذ‏ ‏في‏ ‏الاعتبار‏.‏والدليل‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏ما‏ ‏قامت‏ ‏به‏ ‏منظمة‏ ‏الصحة‏ ‏العالمية‏ ‏باختيار‏ ‏مجموعة‏ ‏عمل‏ ‏مكلفة‏ ‏بتنفيذ‏ ‏المنتدي‏ ‏الأفريقي‏ ‏والتي‏ ‏شرفت‏ ‏بالانضمام‏ ‏إليها‏-‏لاكتشاف‏ ‏عقاقير‏ ‏ومواد‏ ‏جديدة‏ ‏بتمويل‏ ‏قيمته‏ ‏مليون‏ ‏دولار‏ ‏مقسمة‏ ‏علي‏ ‏خمسة‏ ‏مراكز‏ ‏بحثية‏ ‏بشرط‏ ‏أن‏ ‏يجتمع‏ ‏علي‏ ‏مشكلة‏ ‏صحية‏ ‏ملحة‏ ‏لأمراض‏ ‏القارة‏ ‏الأفريقية‏ ‏يتم‏ ‏من‏ ‏خلالها‏ ‏الوصول‏ ‏لمنتج‏ ‏صحي‏ ‏مفيد‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏دواء‏ ‏أو‏ ‏مصلا‏,‏ومن‏ ‏هنا‏ ‏جاء‏ ‏الاختيار‏ ‏لاكتشاف‏ ‏علاج‏ ‏البلهارسيا‏ ‏لكون‏ ‏نسبة‏ ‏العقاقير‏ ‏المكتشفة‏ 1% ‏فقط‏,‏وبالفعل‏ ‏قدمنا‏ ‏الخطة‏ ‏التنفيذية‏ ‏لعام‏2009 ‏للمنظمة‏ ‏ليتم‏ ‏البدء‏ ‏في‏ ‏تنفيذها‏ ‏عام‏2010.‏
وما‏ ‏أود‏ ‏أن‏ ‏أذكره‏ ‏أنه‏ ‏حتي‏ ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏التغيير‏ ‏بطيئا‏ ‏فمصير‏ ‏المجتمع‏ ‏أن‏ ‏يتغير‏ ‏وأن‏ ‏يأخذ‏ ‏البحث‏ ‏العلمي‏ ‏وضعه‏ ‏في‏ ‏تصحيح‏ ‏الأوضاع‏ ‏المغلوطة‏.‏
‏*‏باعتبارك‏ ‏امرأة‏ ‏ناجحة‏.‏ما‏ ‏السبيل‏ ‏للوصول‏ ‏للنجاح؟
‏**‏حسب‏ ‏العمل‏ ‏والثقة‏ ‏في‏ ‏الله‏ ‏فليس‏ ‏هناك‏ ‏شئ‏ ‏مستحيلا‏ ‏يعجز‏ ‏الإنسان‏ ‏عن‏ ‏تحقيقه‏ ‏وإنما‏ ‏بالصبر‏ ‏والأمانة‏ ‏والإخلاص‏ ‏تزول‏ ‏الصعاب‏ ‏وتتحقق‏ ‏المعجزات‏.‏
‏*‏ما‏ ‏طموحاتك‏ ‏المستقبلية؟
‏**‏أتمني‏ ‏أن‏ ‏أصل‏ ‏في‏ ‏علمالفارما‏ ‏كولوجيلدرجات‏ ‏تفوق‏ ‏النانو‏ ‏تكنولوجي‏ ‏وأن‏ ‏تري‏ ‏أبحاثي‏ ‏النور‏ ‏لخدمة‏ ‏مجتمعي‏ ‏بشكل‏ ‏أفضل‏.‏

 

نقلا عن جريدة وطني

 

المقالات والأخبار والآراء المنشورة تعبر عن رأي صاحبها ، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

موقع إيبارشية النمسا غير مسؤول عن محتوى المواقع الخارجية